مناورات اميركية -إسرائيلية تحاكي حرباً من جميع الجهات

بدأ في الرابع من الشهر المقبل مناورات أميركية إسرائيلية هي العسكرية الأوسع اذ ستستمر حتى الـ 15 من الشهر نفسه، بحسب ما نقلت وكالة سبوتنيك" عن الناطق باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي الذي قال في بيان له: "تبدأ قوات الأمن اليوم بالاستعدادات الرئيسية التي ستشمل انتشاراً عسكرياً في أنحاء البلاد، وتدريبات مسبقة تمهيدا لانطلاق التمرين الأكبر والذي سيجرى بين جيش الدفاع والقيادة الأوروبية للجيش الأمريكي بعنوان "Juniper Cobra 2018 — USEUCOM"..
وأضاف آدرعي "سيستمر التمرين من 4 حتى 15 اذار من الشهر القادم، وستتواصل بعده نشاطات مشتركة مع الشريك الأميركي حتى نهاية الشهر ذاته".
وتابع آدرعي، "لقد بدأت التحضيرات للتمرين منذ أسابيع وشملت وصول القوات الأميركية عبر البحر والجو".
ولفت البيان الى ان التمرين يهدف إلى "تعزيز التعاون والتنسيق التبادل الخبرة بين الجيشين لرفع الجاهزية الدفاعية في مواجهة تهديدات صاروخية".
وتجدر الاشارة الى ان المناورة تجرى في الاراضي للمرة الـ 9 منذ العام 2001، حيث يعتبر التمرين هذه السنة أكبر تمرين مشترك لجيش الدفاع والقيادة الأوروبية للجيش الأمريكي.
وبحسب آدرعي، "سيشارك في إطار التمرين أكثر من 2500 جندي أميركي يخدمون في أوروبا في الأيام الاعتيادية وبمشاركة قرابة 2000 جندي من منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية ووحدات اللوجستية والطبية وغيرها".
ولفت الناطق باسم جيش الاحتلال الى ان التمرين يحاكي سيناريو يشمل وصول قوات أميركية إلى اراضي الاحتلال وقيامها بالعمل جنبا إلى جنب مع القوات الجوية الإسرائيلي ، كاشفا، "سوف تتدرب القوات على سيناريوهات محتملة لتهديدات صاروخية في جبهات مختلفة بمساعدة أنظمة تحاكي أنظمة السهم (حتس) الإسرائيلية والقبة الحديدية والباتريوت ومقلاع داوود التي دخلت الخدمة العملياتية في نيسان 2017."
وبدوره، قال الجنرال الاسرائيلي تسفيكا حيموفيتش: "يعتبر التمرين عنصرا إضافيا في تحسين جاهزية الجيش وسلاح الجو للقتال ومواجهة التهديدات الصاروخية. ويؤكد التمرين عمق التعاون الاستراتيجي بين جيش الدفاع والجيش الأميركي، خلال الأسابيع المقبلة سوف نتدرب على سيناريوهات معقدة تلائم الواقع العملياتي".
من جانبه، قال قائد قوة المهمة المشتركة في الجيش الأميركي الميجر جنرال ريتشارد كلارك "تتمتع الولايات المتحدة وإسرائيل بتعاون متواصل وقوي يعتمد على ثقة تم بناءها على مدار عقود من التعاون. التمرين يوفر فرصة لمواصلة تعزيز العلاقات بيت الدولتيْن وتعزيز قدرات العمل المشتركة والعمل المشترك مع الشريك الإسرائيلي".
اما موقع "واللا" الاسرائيلي فاشار الى أن حاملة الطائرات الأمريكية "آفا جيما" تستعد للوصول إلى ميناء حيفا وعلى متنها 36 طائرة ومروحية عسكرية وذلك للمشاركة في المناورات العسكرية. وأفاد أنها تعتبر أقوى حاملة طائرات أمريكية، ووظيفتها إسناد القوات البرية في الحروب حيث كانت شاركت في حروب كثيرة بينها الحرب الأمريكية على العراق والحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان.
وتأتي هذه المناورات في وقت صعد فيه قادة العدو الاسرائيلي من تهديداتهم بشن حرب لا سيما مع لبنان وحزب الله، وسوريا وحماس في غزة، وإيران.  

الجديد

Script executed in 0.0907258987427