بالصور.. ريال مدريد يقهر ليفربول ويتوج بلقب التشامبيونزليج الثالث تواليا

ضمن فعاليات ​نهائي دوري ابطال اوروبا​ لعام 2017-2018 على الاراضي الاوكرانية ، جمع نهائي كييف بين نادي ​ريال مدريد​ الاسباني و​ليفربول​ الانكليزي في صراع كبير بين الفريقين وتسلّح مدربي الفريقين بجميع أسلجتهم الفتاكة لخوض اللقاء حيث سعى الفريق المدريدي الى تحقيق اللقب الـ13 في تاريخه وليواصل ابناء المدرب ​زين الدين زيدان​ كتابة التاريخ عبر تحقيق لقب هذه البطولة للمرة الثالثة على التوالي بوجود نجم الفريق الدون ​كريستيانو رونالدو​ ، فيما أراد المدرب ​يورغن كلوب​ بعثرة أوراق الفريق الاسباني حيث حضّر كتيبته ذهنياً للظفر باللقب للمرة السادسة في تاريخ النادي لينفرد بالمركز الثالث خلف ​ميلان​ الايطالي ( 7 مرات  ) وخلفه يأتي ناديا بايرن ميونيخ الالماني و​برشلونة​ الاسباني ( 5 مرات ).

وتمكن نادي ريال مدريد من مواصلة كتابة التاريخ بأحرف من ذهب بعد ان نجح في تحقيق الفوز على ليفربول وبواقع 3-1 في مباراة شهدت اصابة النجم ​محمد صلاح​ وخروجه من ارضية الملعب ونجح المرينغي من استغلال هفوات الحارس الالماني لوكاس ​كاريوس​ لينجح ابناء الفريق الملكي من تحقيق اللقب الـ13 في تاريخهم واللقب الثالث على التوالي للمدرب القدير زين الدين زيدان وليصبح اول مدرب في التاريخ يحصد ثلاث القاب متتالية في هذه البطولة ، وكانت المباراة قوية ونجح زيدان تكتيكياً فيما فشل ابناء المدرب كلوب من تقديم الاضافة وخصوصاً بعد اصابة محمد صلاح واتت هفوات الحارس كاريوس لتقضي عليهم بالكامل في ظل تألق كبير ل​كريم بنزيما​ والبديل ​غاريث بايل​ واللذين نجحا في اهداء جماهير المرينغي اللقب الاغلى وبهذا يكون هذين النجمين قد اسكتا جميع الالسنة والتي تطالب برحيلهما مع نهاية الموسم من الفريق الملكي وليكتبوا تاريخ مديد مع الفريق الافضل في العالم في السنوات الثلاث الماضية. www.elsport.com

 

وبدأ الشوط الاول بضغط كبير من قبل لاعبي الريدز حيث فرضوا ايقاعهم الهجومي وسط ضياع كبير من قبل لاعبي المرينغي وفشل ابناء المدرب زين الدين زيدان من احتواء خطورة لاعبي الليفر ، وكان ابناء المدرب يورغن كلوب موجودين في معظم ارجاء الملعب حيث نجحوا من قطع العديد من الكرات في وسط الملعب ليرتدوا بها بهجمات خطرة نحو مرمى الحارس ​كيلور نافاس​ وعانى وسط المرينغي من مجاراة خصمه وشكل محمد صلاح وترانت الكساندر ارنولد جبهة يمنى مميزة حيث شكلوا خطورة كبيرة على مرمى الفريق الملكي ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي الريدز ، وظهر كريستيانو رونالدو في هجمة خطيرة حيث سدد تسديدة قوية مرت فوق العارضة بقليل ، وردّ عليه بعدها ​فيرمينيو​ بتسديدة خطرة داخل منطقة الجزاء تصدى لها المدافع ​سيرجيو راموس​ قبل ان يتابعها ترانت الكساندر ارنولد بتسديدة قوية تصدى لها الحارس نافاس ببراعة كبيرة ليحرم ليفربول من خطف الاسبقية ، وكان اللقاء محتدماً بين لاعبي الفريقين ونجح لاعبو الريال من تهدئة وتيرة ضغط لاعبي الخصم وشهدت الدقيقة 30 اصابة النجم المصري محمد صلاح وخروجه من ارضية الملعب ليدخل مكانه ​آدم لالانا​ ومع خروج صلاح خرجت معه قلوب جماهير الليفر وتراجع ابناء المدرب كلوب الى الوراء ليبدأ المرينغي في السيطرة اكثر على مجريات اللقاء وتنوّعت هجمات الفريق الاسباني وكان كريم بنزيما قريب من منح فريقه التقدم ولكن تسديدة المهاجم الفرنسي انقذها المدافع فان دايك في اللحظة الاخيرة ، وتوالت الاصابات في اللقاء حيث تعرض مدافع الريال ​داني كارفخال​ الى اصابة قوية أجبرته على الخروج من ارضية الملعب وليدخل مكانه ناتشو على الجبهة اليمنى وبعدها هدأت وتيرة ضغط لاعبي الفريقين وانحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وشهدت الدقيقة 43 فرصة خطرة للريال حيث وجه رونالدة رأسية صاروخية نحو مرمى الليفر ولكن الحارس لوكاس كاريوس نجح في التصدي له ببراعة كبيرة وبعدها تابع بنزيما الكرة بنجاح داخل المرمى ولكن حكم الراية الغى الهدف بداعي التسلل وكان بنزيما اخطر لاعبي الريال حيث سدد كرة قوية مرت بمحاذاة القائم لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة سريعة من قبل لاعبي المرينغي وسط تكتل لاعبي المدرب كلوب في مناطقهم الدفاعية وارتكب آدم لالانا هفوة دفاعية لتصل الكرة الى ​ايسكو​ والذي انتظر خروج الحارس كاريوس من مرماه ليسدد كرة جميلة ولكنها اصطدمت بالعارضة لتحرم الريال من خطف هدف التقدم ، وكان ابناء المدرب زيدان الاكثر حضوراً في اللقاء في ظل تراجع اداء لاعبي الفريق الانكليزي بعد خروج محمد صلاح من ارضية الملعب ، وفي الدقيقة 51 ارتكب الحارس كاريوس هفوة كبيرة في تمرير الكرة ليقطعها بنزيما ويودعها الشباك بعد ان استقبل هدية الحارس الالماني برحابة صدر وليمنح فريقه هدف التقدم ، وبعدها كان للريدز فرصة خطرة ولكن ساديو مانيه وفيرمينيو فشلا في متابعة عرضية ارنولد بنجاح بعد ان قطع المدافع الفرنسي رافاييل ​فاران​ الكرة برأسه في اللحظة الاخيرة الى ركنية ومن خلالها تمكن مانيه من معادلة النتيجة في الدقيقة 55 بعد ان تابع رأسية ​ديجان لوفرين​ بنجاح كبير امام الحارس نافاس وهفوة كبيرة من مارسيلو في التغطية ، وبعدها اشتعلت المباراة بشكل كبير بين الجانبين وبعدها نجح لوكاس كاريوس من تعويض اخفاقه بتصدي مميز لتسديدة ايسكو القوية والقريبة ليحرم الريال من هدف محقق ، وعند الدقيقة 61 ادخل زيدان نجمه الويلزي غاريث بايل مكان ايسكو لضرب دفاع ليفربول بسرعة وتوغلات القطار الويلزي وعند الدقيقة 64 تمكن بايل من خطف هدف عالمي للريال بعد تسديدة اكروباتية خدعت دفاع الريدز وجعلت الحارس كاريوس يقف عاجزاً امام تسديدة النجم الويلزي ، وبعدها بدأ لاعبو الريدز معركتهم من اجل العودة الى اجواء اللقاء واصاب مانيه القائم الايمن للحارس نافاس لينجو الريال من هدف التعادل وبعدها طالب فيرمينيو بضربة جزاء بعد ان ارتطمت الكرة بيد كاسيميرو ولكن حكم اللقاء طالب بإستمرار اللعب وتحصّل المرينغي على مرتدة سريعة ولكن الدون رونالدو فشل في خطف هدف ثالث لفريقه بعد تدخل المدافع روبيرتسون ليبعد كرة النجم البرتغالي الى ركنية ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة حاول ابناء المدرب زيدان تهدئة وتيرة اللعب والاحتفاظ اكثر بالكرة للحدّ من فورة لاعبي الفريق الانكليزي وواصل بنزيما تألقه الكبير في اللقاء وكانت له فرصة خطرة بعد تسديدة رائعة تصدى لها الحارس كاريوس ببراعة كبيرة ولكن في الدقيقة 83 ارتكب حارس ليفربول لوكاس كاريوس هفوة كبيرة اخرى بعد تسديدة قوية من بايل ولكن الحارس الالماني اخطأ في قراءتها بنجاح لتدخل الشباك وتمنح الريال هدف ثالث وبعدها فشلت محاولات الريدز في تغيير مجرى اللقاء لتنتهي المباراة بفوز ريال مدريد وبواقع 3-1.

 

Script executed in 0.099494934082