الدكتور "قاسم" كرس حياته لإنقاذ حياة الآخرين.. وفي طريقه لأداء مهمته خطفه الموت بحادث سير

"أروع انسان هو صاحب القلب الأبيض الذي لا يكره ولا يحقد صاحب الإبتسامه الدائمة والضحكة الجميلة التي تشرق تزرع الحب في القلوب" كلام نشره  "قاسم أبو نمري".

هو إبن الـ37 عاماً، الطبيب الذي كرس حياته لإنقاذ الآخرين، وفي طريقه لأداء مهمته الإنسانية خطفه الموت بحادث سير.

وفي التفاصيل التي أوردتها "النهار" أنه "قبل نحو عشرة أيام كان ابن بلدة الصويري – البقاع الغربي في طريقه الى عمله، كانت الساعة السابعة صباحاً، وصل الى مفرق دار الحنان- المنارة وهناك وقع ما لم يكن في الحسبان، حيث صودف مرور شاحنة محملة بمواد بناء، اصطدمت بجانب سيارته حيث يجلس، الامر الذي ادى الى اصابته بجروح خطيرة".

أيام أمضاها في المستشفى بحسب المصدر، مكان إعتاد أن يرتاده طبيباً لا مريضاً، أصوات الدعوات تعالت على أمل شفائه، لكن الموت غدره، فغادر "ملاك الرحمة" كاسراً قلوب محبيه.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بخبر وفاته، منهم من كتب:" مرة جديدة عساها تكون الأخيرة يأبى ملك الموت أن يأتي العيد دون قطف زهرة من زهرات حديقتنا. عطرها الكلام الطيب ولونها الأخلاق الحميدة. ومنبتها النبل والشهامة وبشاشة الوجه. زهرتنا التي لن ننسى عبيرها ولن يذبل حبنا لها. شهيد الشباب الذي اوجع قلوبنا جميعا: الدكتور الشاب قاسم أبو نمري. لك منا الدعاء عساه مستجابا في هذه الأيام الفضيلة عساك من عتقاء شهر رمضان ومن اهل الجنة". وآخر "وداعا دكتور قاسم ابو نمري .. يا طبيب القلب .. ماذا فعل رحيلك بقلوبنا ؟ ارقد بسلام .. لا حزن يليق برثائك .. لك الرحمات"

 

Script executed in 0.0888059139252