"حلّوا عن متنفسنا الوحيد"! صرخة بوجه قرار إقفال برك رأس العين...بعد البيان التوضيحي للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني مطالبات مستمرة بالعودة عن القرار

أثير مؤخراً موضوع "برك رأس العين"، وما يدور حول مسألة إغلاق البرك أمام المواطنين، مما أثار سخط أهالي المنطقة باعتبار أنها متنفس الأهالي الشعبي. وللغاية تفاعل نشطاء مع الموضوع عبر مواقع التواصل الإجتماعي مبدين امتعاضهم من قرار إقفالها بوجههم. كذلك نظموا وقفات إحتجاجية عل صوتهم يصل.
وتعليقاً على الموضوع كانت قد أصدرت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني بياناً  تناولت فيه موضوع تسييج بركتي الصفصاف في راس العين وقناة الري.
وأوضحت أن الاشغال الهندسية تتم وفق اعلى المعايير التي تراعي الطابع الاثري للبرك والمحيط، خلافا لما كان يحصل في السابق من اشغال من جهات اخرى، وأضافت أنه جرى ايداع المديرية العامة للاثار بطبيعة الاشغال ونوعها.
وأسفت أن تودع المتابعين فحوصات مياه البرك في بداية القناة وفي فرع القليلة والتي تظهر تلوث المياه بالقلونيات.

وأضاف البيان "الطابع الاستثماري لمياه البرك المحصور في الري بموجب المرسوم 7432 تاريخ 16 آذار 1974، دون ان يكون للبرك او محيطها اي اوجه استثمارية اخرى من قبل اي جهة عامة او خاصة".
إلا أن البيان التوضيحي لم يرضِ تطلعات رواد البرك، فنشرت صفحة تحمل اسم "برك رأس العين" عبر فيسبوك تعليقاً على البيان وورد فيه "نشكر مصلحة الليطاني لنشرها التقرير الذي يوضح نسبة التلوث في مياه برك رأس العين، وهذا ليس بجديد!"
وطالبوا بالعودة عن قرار اقفال البرك وتعديل القرار ليصبح قرار مزدوج يؤمّن البديل لآلاف الأشخاص الذين يقصدون البرك، كما طالبوا  بمعالجة مكب النفايات أولاً.
بنت جبيل.أورغ

 

Script executed in 0.0774838924408