بالفيديو / لبنانيو التيتانك.. عن الامير شهاب الذي هرب من خيانة زوجته واصطحب معه الة العود فقط.. وحلقة الدبكة بعد ان حاصرهم الموت.. وابناء القرى الذين ضحوا بأنفسهم من اجل النساء والاطفال

تصادف في مثل هذه الايام من شهر نيسان، من كل عام، ذكرى غرق سفينة تيتانك، التي ارتطمت بجبل جليدي في العام 1912، وأودت بحياة 1517 شخصاً من أصل 2223 كانوا على متنها.

أثناء تصفّح كتاب "الحلم فالكابوس"، الكمّ المتعدّد لمصادر الكتاب ومراجعه، خصوصاً العربيّة منها.  اعتمدت الكاتبة على مجموعة كبيرة من المصادر والمراجع الأجنبيّة والعربيّة والمواقع الالكترونيّة، إلا أنّ الأبرز في مصادرها كانت التقارير الخاصّة بثلاثة وعشرين راكباً من الناجين، والسير الذاتيّة لخمسة وسبعين شخصاً من الذين ماتوا غرقاً. ويأتي في مقدّمة المراجع الصحفيّة المعتمدة: السلسلة التي كتبها جورج مصروعة لمجلّة "الصيّاد" عام 1979، وأهمّها الحلقة التي حملت عنوان »خمس نساء على كفّ القدر، استقبلن الموت.. برقص الدبكة، وعشرون راكباً من قرية لبنانيّة واحدة«. والحلقة الأخيرة، وعنوانها »مأساة لبنان في فجيعة التايتنك: غارقون في التايتنك«. والسلسلة الأخرى التي كتبها سالم ناصر لجريدة "الحياة" عام 1995، ومن بينها مقالة »التايتنك تتحوّل إلى مقبرة بحريّة جماعيّة تضمّ رفات 97 لبنانيّاً"، وكتاب »اللبنانيّون في التايتنك«، تأليف ميشيل كرم، وقد صنّفته الكاتبة »من أمّهات المصادر«. وكتابه »اللبنانيّون في التايتنك«، المستند إلى حدّ كبير على تقاريره الصحفيّة. أمّا أبرز المصادر التي سارعت إلى تغطية أخبار »الكارثة، من ناحية الركّاب  كانت الصحف العربيّة الصادرة في الولايات المتّحدة، فتولّت جريدتا »مرآة الغرب« و«الهدى« تغطية الحدث بعد يوم على غرق السفينة، وظهر على صفحاتها، في 17 و18 و19 نيسان جداول بأسماء الناجين والغرقى من اللبنانيين.

ومن القصص الأخرى: أنّ عدداً من أفراد عائلة كسب، من قرية حردين، مُنعوا من السفر لعدم توافر مقاعد لهم على السفينة. وإنّ الطفل يوسف معلوف من كفرعقاب، ابن التسع سنوات، مُنع في انكلترا من السفر بسبب إشكال في أوراقه. وآخر هو جرجس خوري من حردين غيّر خطّ رحلته إلى كندا مباشرة، في اللحظة الأخيرة. ويتحدّث بعض الناجين عن أعمال بطوليّة، أقدم عليها لبنانيّو التايتنك وشاهدوها بأمّ العين؛ عن رجال ضحّوا بأنفسهم لإنقاذ الأطفال من الغرق فيما كان صراع يائس تمت التفرقة فيه بين الطبقات الراقية والبسطاء من اجل النجاة، عن مراد بطرس القسيس الذي أنقذ 35 راكباً من أهالي شمالي لبنان، عن خمس نساء، استقبلن الموت برقص الدبكة، عن الأمير فارس شهاب من الحدث، الذي أخذ عوده وعزف عليه أغنية «شدّوا الهمة يا شباب، عيب نموت بدون دبكة وأغاني!». ، وعلى ألحانه رقص اللبنانيّون الدبكة، »وظلّ هذا الشاب طويل القامة وأنيق المظهر يعزف، مرحّباً بالموت، ولم يقفز للنجاة، بل أصرّ على البقاء هادئاً، رابط الجأش في وجه الكارثة، وظلّ يعزف على عوده حتّى ابتلعته مياه المحيط«، عن الشبّان الشجعان الذين واجهوا الموت برقص الدبكة والغناء على ألحان "المجوز".

ينتسب لبنانيو التايتنك إلى أكثر من عشرين مدينة وقرية جبليّة وساحليّة وسهليّة، هي: بنت جبيل ، تبنين، سرعل، كفرمشكي، بيروت، كفرعبيدا، زغرتا، كفردلاقوس، طرابلس، عبرين، حردين، كفرصغاب، فغال، الشوير، الحاكور، تولا، بكاسين، الحدث،  زحلة، تحوم، والفاكهة. وكان لكلّ منها قصّة مع هذه المأساة. وقد استعرضت الكاتبة في الفصلَين الثالث والثامن، سير وقصص الركّاب اللبنانيين الناجين منهم والغرقى.

شاهد الفيديو: تحقيق سابق لزافين قيومجيان على قناة المستقبل.. و تقرير اخر على قناة MTV

وكالات 

http://www.encyclopedia-titanica.org/titanic-victim/amin-saad.html

http://www.encyclopedia-titanica.org/titanic-victim/khalil-saad.html

http://www.encyclopedia-titanica.org/titanic-victim/assad-torfa.html

http://www.lostliners.de/schiffe/t/titanic/passagiere/3_klasse/index.php

http://www.titanic-facts.com/titanic-passenger-list.html#third

 

Script executed in 0.033291816711426