سجال واعتراض في مجلس الوزراء حول بند إرسال أكاليل الورود إلى منازل الجنود وبو صعب: "من المعيب المس بهذا البند"

خلال جلسة الحكومة أمس المخصصة لبحث الموازنة العامة تم بحث ميزانية الجيش اللبناني، ولدى الوصول الى بند يتعلق بإرسال قائد الجيش أكليل من الورد الى منزل عسكري توفي والده أو والدته أو شقيقه أو شقيقته أو ابنه أو ابنته، قفز بعض الوزراء من الذين انعدمت عندهم الإنسانية وطالبوا بإلغاء هذا البند الذي يكلف الجيش سنويا 75 مليون ليرة لبنانية فقط، في بلد ميزانية وزاراته بالمليارات.

وعلم موقع VDLnews انه عندها اعترض وزير الدفاع الياس بو صعب وقال لهم وهم كانوا يقولون عبارة "افراح واتراح" انه لا يوجد اجمل من ان يصل الى عسكري في الجيش في يوم وفاة احد اهله اكليل تعزية من قائد الجيش اليه، فهذا الامر يجعله فخورا بذاته ويشعر بأنه ذات قيمة أمام أهله وذات اهمية داخل مؤسسته، وقال لهم بو صعب انه يمكنه التوفير عليهم من ميزانية الجيش في بنود اخرى وهذا البند من المعيب المس به.

كما علم ان بعض الوزراء من الذين انعدمت لديهم الإنسانية كانوا يقولون في مجلس الوزراء ان العسكر يقبض معاشه ويقوم بواجباته وليس عليه اخذ التدبير رقم 3 ولا غيره، وتقول مصادر وزارية مطلعة ان هؤلاء نسوا ان هناك مرسوما من العام 1991 يفوض قائد الجيش بتحريك الاجهزة الامنية كلها من قوى أمن وأمن عام وأمن دولة، ولكن هذا المرسوم لا يطبق ولا يعلمون ان التدبير رقم 3 هو لان الجيش أنيطت به مهام داخلية وليس حفظ امن الحدود فقط، فليتم تعديل هذه الفقرة وليتم سحب الجيش الى الحدود، فما يحصل ان هناك من يريد ان يساوي ميزانية الجيش بميزانية قوى الامن الداخلي.

كما علم من مصادر وزارية ان الوزير بوصعب وقف في وجه الوزراء وقال لهم ان الجيش يخرج في مهام خطيرة ولا يعرف اذا كان سيعود الى منزله او سيستشهد ومنذ يومين اصيب عسكريين اثنين بإطلاق نار في ضهر البيدر اثناء توقيف عصابة، فالبلد مليئ بالخلايا والعصابات ومهدد بحرب مع العدو الاسرائيلي، والبعض يريد ان يقلل من معنويات العسكر.

كما علم ان وزيرا قال انه اذا خرج الى العلن ما يقال عن الشعب وعن الجيش في مجلس الوزراء فستحصل إشكالات كبيرة.

المصدر: vdl

Script executed in 0.033011913299561