المتفوقون تابع..الأم سناء شرارة تميزت وحلت الخامسة في محافظة النبطية بامتحانات الترمينال بعد 22 عاماً من التوقف عن الدراسة..لاقت تشجيعاً من اولادها وزوجها وطموحها الان الدكتوراه!

لإمتحانات الشهادة الرسمية في لبنان هذا العام وقع خاص، فقد عاش الطلاب مزيجا من التوتر والحماس، الخوف والأمل نتيجة تغير أجواء الإمتحانات التقليدية.

وكان لصدور النتائج رهجة خاصة أيضا، فبالإضافة لموعدها المفاجئ كانت مفاجآت عدة بين الطلاب المقدمين، ومن بين هؤلاء السيدة سناء أحمد شرارة ابنة مدينة بنت جبيل التي أصرت على إجراء الإمتحان ولم تقبل أن تكون شهادة الثانوية العامة حاجزا بينها وبين طموحها لإكمال الدراسة الجامعية.

تزوجت السيدة سناء بعمر الـ 16 سنة، وكانت حاملا بمولودها عند موعد تقديم إمتحان الثانوية العامة سنة 1997 ما حال بينها وبين تحصيل الشهادة.

كانت شغوفة بمتابعة تحصيلها العلمي الجامعي لكن عدم حيازتها لشهادة "الترمينال" وقف حاجزا طيلة 22 سنة إلى أن اتخذت القرار الأقوى: "بدي طلع الشهادة وكفي حياتي...بهالوقت كان فيني خلص دكتوراه".

اشترت الكتب وبدأت الدراسة. "درست لحالي وما حدا ساعدني" تقول سناء، الأم لثلاثة أبناء، لموقع بنت جبيل.أورغ. واظبت على دراسة جميع المواد وكان همها الأساس أن تنجح ولو "عالحفة".

وبعد تقديم الإمتحان الرسمي لفرع الاداب والإنسانيات بطلب حر، حصدت ما لم تتوقعه: نجاح باهر بدرجة جيد وتقدير الخامسة على النبطية.

"لم أكن أتوقع النتيجة" تضيف سناء لموقعنا، "كان جميع الطلاب يشكون من صعوبة الأسئلة أثناء الإمتحان لكنه كان عاديا بالنسبة لي"، "يمكن لو كنت بجو المدرسة كنت طلعت الأولى على لبنان".

تطمح سناء لمتابعة دراستها الجامعية وقد أثبتت من خلال إصرارها أن الأمومة لا يمكن أن تكون عائقا أمام إثبات الذات وتحقيق الأحلام، بل الصواب هو أن تكون حافزا وسببا لحصد المزيد من النجاحات.

تقرير / بتول بوصي - بنت جبيل.أورغ

متابعة /  احسان بزي 

 

Script executed in 0.13890695571899