هذا ما أوضحه مركز "UltraVet" البيطري حول موضوع الدولفين على شاطئ بلدة انصارية

عطفا على ما ورد عبر موقع بنت جبيل قبل ايام عن ما كتبته احدى الناشطات وبعد كثرة الاخبار التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص موضوع الدولفين على شاطئ بلدة انصارية، ومن منطلق حق الرد أورد مركز UltraVet البيطري التوضيح الاتي :
بداية وصلنا خبر بوجود دولفين على شاطئ بلدة انصارية يحتاج الى عناية طبية.

توجهنا الى شاطئ البلدة مع اجهزة انعاش و اسعافات اولية بنية مساعدة الدولفين و 
اعادته الى المياه كما حاولنا التواصل مع احد الاصدقاء في البلدة للاستعانة بمركبه البحري لمحاولة ارجاع الدولفين الى عمق 
البحر بعيدا عن الصخور.

عند وصولنا تبين ان الدولفين قد نفق منذ اكثر من اربعة ساعات. 

فاقترحنا على الحاضرين اخذ الجثة و تشريحها و ارسال عينات الى المختبرات التي نتعامل معها بغية تحديد سبب او اسباب الموت.

و اقترحنا ايضا الاحتفاظ بالهيكل العظمي للدولفين لاسباب علمية و عرضه في متحف صور البحري او مبني بلدية احدى القرى الساحلية ، 
حيث ان وجود هيكل عظمي لدولفين هو كنز علمي بامتياز يفتح ابواب علمية لكثير من الباحثين و المهتمين بالعلوم و تطور الكائنات الحية و يمكن من خلال عرضه و دراسته كتابة اكثر من مقال علمي في مختلف المجالات البيولوجية التي سبتقنا اليها معظم الدول النامية حيث اننا نفتقر و للاسف لمقالات علمية لبنانية. 

عدا عن امكانية وضع الهيكل العظمي في اي مدرسة رسمية او نقله بين المدارس الرسمية و اقامة ندوات بيولوجية للطلاب مما سوف ينعكس بالتاكيد على نظرة الطلاب في المدارس الرسمية للعلوم 
بشكل عام و لعلوم الاحياء بشكل خاص بعيدا عن التلقين المتفشى في برامجنا التعليمية.

يهمنا ان ناكد اننا لم ننتحل اي صفة قانونية او غيرها و نحن بغنى عن هذه الافعال، بل و بكل شفافية عرفنا عن انفسنا بشكل واضح و عبرنا عن راينا بشكل حر و هذا ما سنعيده في اي حادثة اخرى. 

ختاما، تم رفض طلبنا من قبل الجهات المعنية و اخذ الدولفين دون استثمار هذا الكنز العلمي ، مما اثار موجة استياء عند الاهالي الحاضرين على الشاطئ لدعم مطلبنا. 

هذه ليست المرة الاولى التي يخسر بها بلدنا فرصة علمية كهذه حيث ان حادثة الدولفين مكررة عدة مرات في اوقات سابقة.

اقتضى التوضيح

Script executed in 0.034237146377563