فكرة تشجير انطلقت من زراعة غابة في أرض جرداء لمصنع "تويوتا"...إلى حملة زراعة عالمية...وحصة لبنان: غابة هندية تتنامى على ضفاف نهر بيروت

أوردت "الشرق الأوسط" أن  مجموعة «أفوريست» ومقرها الهند، التي يملكها شارما، أنشأت 140 غابة صغيرة في 44 مدينة حول العالم، بما في ذلك الهند والولايات المتحدة وسنغافورة وآيرلندا وفرنسا وكينيا وأستراليا وهولندا ومسقط وماليزيا وكنساس وإيران.
يتبع شارما طريقة عالم أحياء ياباني في أعمال «أفوريست»، ولكنّه عدّل هذه الطريقة ليجعل الأشجار تنمو بمعدل أسرع بعشرة أضعاف المعدل الذي تنمو به في الطبيعة، مما يؤدي إلى إنشاء غابات مكتفية ذاتياً في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات فقط، ويقول شارما إنه «بينما تستغرق الغابة في العادة مائة عام لتزهر فإنّ الغابة التي يصنعها تنمو بمعدل أسرع بعشر مرات، وتكون أكثر كثافة بـ30 مرة، ويكون بها تنوع حيوي أكثر بـ100 مرة».

واليوم، تروّج شركته «أفوريست» لطريقة خاصة بها لزراعة الغابات المحلية الكثيفة، وسريعة النمو في الأراضي القاحلة، وذلك باستخدام خبرة شارما في تصنيع السيارات لإنشاء نظام يمكنه من إنشاء غابة متعددة الطبقات تتكون من 300 شجرة تنمو على مساحة صغيرة، مثل مساحة موقف انتظار سيارات يستوعب 6 سيارات، وذلك بأقل من سعر جهاز هاتف محمول لشركة «آيفون».

ويعمل شارما الآن على إعادة إحياء ضفاف نهر بيروت في لبنان، الذي كان في يوم من الأيام مكاناً للاحتفال إبان الحكم الروماني، ويُعدّ هذا المشروع جزءاً من جهد أكبر من قبل منظمة الهندسة المعمارية اللبنانية والبيئية TheOtherDada، وقبل عقود قليلة، اعتاد الأرمن المقيمون في ضاحية برج حمود في بيروت على الاحتفال بالفارتافار هناك، وهو مهرجان لرشّ المياه، ولكن تلك الأيام قد ولَّت منذ زمن بعيد، وزار فريق شارما بيروت مؤخراً لإنشاء غابة حضرية في منطقة سِن الفيل وذلك في محاولة لإنقاذ نهر بيروت.

وبدأت الفكرة حينما تطوع شارما لمساعدة عالم الطبيعة الياباني، أكيرا مياواكي، بزراعة غابة في أرض جرداء في مصنع سيارات «تويوتا» الذي كان يعمل به حينها، الأمر الذي جعله يفكر في حقيقة أن سكان المدينة بحاجة إلى الأشجار، كما أنه رغب في اتباع نهج مختلف في الحياة. ويقول شارما: «لقد ألهمتني هذه الفكرة أن أمارس زراعة الغابات كمهنة بدوام كامل».
للمتابعة من المصدر (الشرق الأوسط)

Script executed in 0.041033029556274