بعد إنتشار رسائل عن أزمة لحوم في لبنان...مصادر في جمعية مستوردي اللحوم لـ"النهار": الحديث عن وصول السعر إلى 30 ألف ليرة للكيلو هو مبالغ به


​أشارت "النهار" أنه كثرت في الفترة الأخيرة الشائعات عن ارتفاع الأسعار في ظل الأزمة الاقتصادية التي يعانيها لبنان. رسائل تحذيرية وصلت إلى هواتف اللبنانيين تنذرهم بما هو أسوأ، وبأن اللحوم ستصبح من المنتوجات صعبة المنال بعد أن يصل سعر الكيلو إلى أكثر من 30 ألف ليرة.

يستورد لبنان ما يقارب الـ20 ألف طن من اللحوم المبرّدة والمجمّدة، فيما يستورد حوالي 50 ألف طن من اللحم الحيّ، وهو رقم كافٍ لإغراق السوق باللحوم من دون وجود أي أزمة. إلا أن المشكلة لدى المستوردين كما باقي القطاعات هي فرق سعر صرف الدولار، فالأسبوع المنصرم استورد التجار على سعر صرف 1700 ليرة، بينما الأسبوع الذي سبقه اضطر التجار للشراء على سعر 2200 ليرة، أما اليوم فالسعر يقارب 2050 ليرة، ما يفسر الفرق بالسعر من أسبوع إلى آخر.

مصادر في جمعية مستوردي اللحوم أكدت لـ"النهار" أن كلفة كيلو "اللحم المفروم" 10 آلاف ليرة، فيما الستيك 11 ألف ليرة، لتباع عند اللحامين بسعر يتراوح بين 16 و20 ألف ليرة في أحسن الأحوال، والحديث عن وصول السعر إلى 30 ألف ليرة للكيلو هو مبالغ به، ومطالب من بعض التجار فقط لا غير.

لقراءة المقال كاملاً : إضغط هنا 
المصدر: النهار 

Script executed in 0.024150848388672