إبنة الـ19 عامًا توفيت في مستشفى في بريطانيا بعد محاولتها الإنتحار لأنها لم تستطع التأقلم مع العزلة بسبب إنتشار كورونا.. وعائلتها تحذر

إعلان

توفيت المراهقة إميلي أوين خشية أن تكون معزولة، بسبب إنتشار فيروس كورونا، بشكل مأساوي في المستشفى بعد محاولتها الانتحار.

وبحسب صحيفة ذا صن البريطانية فإن النادلة الصغيرة كانت غير قادرة على التأقلم "مع إغلاق عالمها ، وإلغاء الخطط وبقائها في الداخل".

وطالبت عائلتها  بمزيد من الوعي والدعم للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية خلال جائحة الفيروس المستجد.

وبحسب الصحيفة فإن إميلي، من كينجز لين، نورفولك، حذرت أحبائها قبل أيام : "سيموت عدد كبير من الناس انتحاراً خلال فترة إنتشار الفيروس أكثر من الفيروس نفسه"

وقالت أسرتها أن الشابة كانت قلقة بشأن الفيروس التاجي و "آثار العزلة على الصحة العقلية".

لمزيد من التفاصيل : thesun.co.uk/news/11248135
المصدر:thesun

 

إخترنا لكم

Script executed in 0.030416965484619