السويد تنفرد بمواجهة كورونا..حياة طبيعية، المطاعم والمدارس مفتوحة والسكان بلا كمامات والسر: عقليتها المستقلة!

إعلان
الحياة طبيعية في السويد! نعم! فعلى الرغم من تفشي فيروس كورونا المستجد في دول القارة العجوز، حيث تحوّلت إيطاليا إلى أكثر المناطق تضرراً حول العالم، ما زالت المدارس في السويد مفتوحة، وما زالت المطاعم والمقاهي والحانات تعمل.
في حربها على الفيروس، تميزت السويد عن الولايات المتحدة الأميركية ودول الاتحاد الأوروبي التي اعتمدت منهجاً يعتمد على المحافظة على استمرار الحياة الاقتصادية في وتيرتها المعتادة، وفق مقولة "مناعة القطيع"، قبل التراجع وتطبيق الحجر المنزلي وتقييد التواصل الاجتماعي. كما تميزت السويد عن الصين وكوبا اللتين أوقفتا الأنشطة الاقتصادية والتواصل البشري، واعتمدتا على الحجر المنزلي الإلزامي.
 
السويد سلكت اتجاهاً مغايراً: فعلى الرغم من تشجيع السلطات للناس على إبطاء وتقليل تحركاتهم، إلا أن الصناعة استمرت تعمل، والمدارس ودور الحضانة مفتوحة؛ كما تعمل المقاهي والمطاعم، والقطارات تسير، ولا توجد دوريات للجيش في المدن السويدية. يبدو أن النخب السويدية قررت أنها إذا سمحت بانهيار الصناعات السويدية بفعل الحجر، فستجد السويد نفسها راجعة إلى حالة بؤسها في القرن التاسع عشر. فللسويد عقليتها المستقلة وغريزتها القوية، في المحافظة التي سمحت لها برفض اليورو والتنقل بين المعسكرات المتحاربة طوال القرن العشرين.
 
في تقرير لها، تقول صحيفة "الغارديان" البريطانية إنّ السكان في ماليمو يمشون بالشوارع دون أقنعة، ويتنزهون في الحدائق وعلى الشاطئ، وملاعب رياضة التزلج وملاعب الأطفال ممتلئة عن آخرها، مشيرةً إلى أنّ المواصلات العامة تنقل الناس إلى كل مكان بالبلاد، وحتى دور السينما لا تزال تعرض الأفلام.
 
أما عن الاحتياطات التي نُصح السويديون بتبنيها فهي منع التجمعات لأكثر من 50 شخصًا (بعد أن كانت 500 يوم الجمعة الماضي)، وتجنب الاتصال الاجتماعي بالأشخاص أكثر من 70 عامًا أو المرضى، ومحاولة العمل من المنزل، والسماح بخدمة المائدة فقط في الحانات والمطاعم، بل حث رئيس الوزراء ستيفان لوفين السويديين على التصرف "كبالغين" وعدم نشر "الذعر أو الشائعات، بحسب "الغارديان". وقد تكون الديموغرافيا أيضا عاملاً مؤثرا في نهج السويد للتعامل مع الأزمة.
 
(المصدر: الأخبار - الجزيرة- BBC)

إخترنا لكم

Script executed in 0.046048879623413