بالفيديو/ مشهد مؤثر في المطار..عقيد بقوى الأمن يحاول تهدئة رضيعَيْن في قاعة مطار بيروت ليتوقفا عن البكاء حيث تركتهما والدتهما لإجراء فحص الـpcr!

إعلان
نشرت اذاعة "ردار سكوب" فيديو ظهر فيه ضابط برتبة عقيد في قوى الأمن الداخلي حاول تهدئة رضيعَيْن في قاعة مطار بيروت، حيث كان يَهِز لأحدهما بكل عاطفة. 
وتبيّن فيما بعد بحسب "ردار سكوب" ان سيّدة من بين الوافدين الى لبنان، كانت قد تَرَكَتْهما لإجراء فحص الـpcr فأجهشا بالبكاء فما كان من هذا الضابط إلا الإقتراب منهما وإلهائهما الى حين إنتهاء والدتهما التي لا يعرفها إطلاقاً. كما استدعى الضابط بعض عناصره، لمعاونته في حمل الطفلين وأغراضهما ثم رافقوا السيّدة التي لم يكن أحد معها حتى باب السيارة التي أقلّتها وطفليها من امام مدخل مطار رفيق الحريري الدولي.
 
(لبنان 24-رادار سكوب)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

هذا ما فعله عقيد من قوى الأمن في مطار بيروت نغم عوّاد - #رادار_سكوب: لم أكن أصدّق ما أرى! ضابط برتبة عقيد في #قوى_الأمن الداخلي يُحاوِل تهدئة رضيعَيْن في قاعة مطار بيروت. يَهِز لأحدهما والعاطفة تنبع من كل حواسِه! لم أعد افهم ما يحصل ومن هما هذين الطفلين ولِمَ هذا الإهتمام؟! فَشَغَّلت كاميرَة هاتفي على الفور لأوثِّق هذا المشهد المؤثّر جداً بالنسبة لي، أنا التي فَقَدْتُ والدي في الحرب ولا زلت أتذكّر كيف كان يُدللني وهو بِبَزَّتِه العسكرية... نَظْرَة أب عاطفة أب إهتمام أب.. وبـ"حشريتي المعتادة" صرت اتساءل معقولي ولادو؟!! ليتبين فيما بعد ان سيّدة من بين الوافدين الى لبنان، كانت قد تَرَكَتْهما لإجراء فحص الـpcr فأجهشا بالبكاء فما كان من هذا الضابط إلا الإقتراب منهما وإلهائهما الى حين إنتهاء والدتهما التي لا يعرفها إطلاقاً، لا بل إستدعى بعض عناصره، لمعاونته في حمل الطفلين وأغراضهما ثم رافقوا السيّدة التي لم يكن أحد معها حتى باب السيارة التي أقلّتها وطفليها من امام مدخل مطار رفيق الحريري الدولي. لم يُخْطِئ من سمَاكُن "وطَن"، تحيّة كبيرة لقوى الأمن الداخلي، ونيّالو يلي بي بيتو عندو "وطن"! @lebisf

A post shared by Radarscoop (@radarscoop) on

إخترنا لكم

Script executed in 0.025979995727539