ابن بنت جبيل "مجد فرج" وهو طالب طب بجامعة أوكلاند ينظم مشروعا لإمداد لبنان بالمعدات والأدوات الطبية بعد انتشار كورونا والأزمة الاقتصادية

إعلان

يقود مجد فرج وهو طالب طب في السنة الثانية في كلية الطب بجامعة أوكلاند ويليام بومونت مشروعًا لجلب الإمدادات الطبية التي يحتاج إليها لبنان اذ أثرت جائحة انتشار فيروس كورونا على الرعاية الصحية في لبنان هذا العام، وقد تفاقمت المشكلة بسبب اضطراب وتدهور الاقتصاد اللبناني.
فرج، لبناني أمريكي، قال لـ "عرب أراب نيوز" ان مثل هذه الظروف يمكن أن تتطور بسرعة إلى كارثة رعاية صحية في لبنان. وقال إن شغفه بالمشروع يأتي من اهتمامه بالرعاية الصحية العالمية. وأضاف: "كنت في الولايات المتحدة منذ أربعة أعوام ونصف فقط وأحد الأسباب الرئيسية لاختيار الطب هو قلقي على الصحة العالمية وتعزيز العلاقة بين الرعاية الصحية الأمريكية والرعاية الصحية الدولية، سواء في لبنان أو في أي مكان آخر. COVID-19 أظهر للعالم قوة إمكانية التواصل فقد أنشأت مشروع GoFundMe وفوجئت بتدفق الدعم ليس فقط من المغتربين اللبنانيين".

علم فرج بتدهور القطاع الصحي في لبنان من والده الدكتور توفيق فرج، رئيس مجلس إدارة مستشفى بنت جبيل الحكومي، بعد ظهور COVID-19 في المنطقة، "علمت منه أن لبنان يخضع لاختبار COVID-19 في كل مؤسسة حكومية تقريبًا، لكن المشكلة أنه عند ثبوت إصابة شخص بالفيروس، يتم إرساله إلى نفس المستشفى العام في بيروت".

تتمثل خطة فرج في شحن الإمدادات الطبية إلى مستشفى رفيق الحريري حتى يتمكن الأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على الرعاية في المستشفيات الخاصة في لبنان من تلقي العلاج وسيتم شحن المستلزمات الطبية من خلال شراكة مع World Medical Relief في ساوثفيلد.
يعتمد لبنان بشكل كبير على استيراد المعدات الطبية عبر الدولار الأمريكي الذي أصبح من الصعب الآن الوصول إليه في البلاد. كما أعاد لبنان مؤخراً فتح مطاره الرئيسي مما زاد من احتمال حدوث موجة أخرى من العدوى.

"لدى لبنان نظام رعاية صحية معقد فعلى سبيل المثال، المركز الطبي للجامعة الأمريكية في بيروت (AUBMC) هو مركز طبي كبير ومن أفضل المراكز، لكن من المستحيل عمليًا دخول المرضى ذوي الدخل المنخفض وبالتالي مستشفى بيروت الحكومي هو ملجأ العديد من المواطنين في لبنان إضافة للاجئين السوريين والفلسطينيين، العاملات في المنازل".

اذا مع وجود هذه الفجوة في إمكانية تلقي العلاج للكثير من اللبنانيين، اتصل فرج برئيس مجلس الإدارة في مستشفى رفيق الحريري الحكومي الدكتور فراس أبيض الذي أبلغ فرج بدوره بالحاجة الماسة إلى الموارد في المستشفى.
وقال فرج إن مبادرته تحاول منع وصول هذا المستشفى إلى نقطة الشلل وهو يعلم من تطوعه السابق في منظمة الإغاثة الطبية العالمية أن المنظمة ستكون قادرة على استخدام قنوات الشحن الخاصة بها لتوصيل تلك الإمدادات حيث الحاجة إليها.

حدد فرج هدف مشروع GoFundMe بجمع مبلغ 15000 دولار لشراء الإمدادات الطبية المتعلقة بفيروس كورونا واستئجار حاوية شحن لتسليمها. ستسهل الإغاثة الطبية العالمية هذه العملية ولن يذهب أي جزء من التبرع إلى مستشفى رفيق الحريري على شكل نقود وقد جمعت المبادرة بالفعل حتى الان ما يقارب الـ4000 دولار.

للمساهمة والتبرع اضغط هنا

المصدر: arabamericannews - ترجمة موقع بنت جبيل

 

إخترنا لكم

Script executed in 0.031290054321289